بلدية فركان
بسم الله الرحمان الرحيم
مرحبا بكم في منتدى بلدية فركان .
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا .
او التسجيل ان لم نكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك .
وشكـــــــــــرا .
عبد السلام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» جوخان أوزن "اغنيه تركيه حزينه "
الأربعاء فبراير 08, 2017 5:18 pm من طرف abde ssalam

» الأغنية التي أبكت الملايين(اغنية رومانية)
الأربعاء فبراير 08, 2017 5:17 pm من طرف abde ssalam

» KAFON ft G.G.A ✪ Gabi Gabi
الأحد يناير 01, 2017 5:01 pm من طرف abde ssalam

» عصائر رمضان
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 8:22 pm من طرف najem gattal

» مشروبات ساخنة و باردة
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 8:22 pm من طرف najem gattal

» عصائر روعههههههههه
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 8:21 pm من طرف najem gattal

» موس الشوكولاته من برنامج ولا بالاحلام
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 8:21 pm من طرف najem gattal

» عصائر لرمضان
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 8:21 pm من طرف najem gattal

» tamer hosny - telephony ran
الإثنين ديسمبر 19, 2016 7:54 pm من طرف abde ssalam

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



افضل 10 اعضاء في هذا الاسبوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 31 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 05, 2016 9:21 pm

وسائل الثبات

اذهب الى الأسفل

وسائل الثبات

مُساهمة من طرف abde ssalam في السبت أغسطس 17, 2013 12:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

المقصود مناقشة وسائل الثبات في دين الله ووسائل الثبات في مواجهة البلاء والابتلاء، ووسائل الثبات هذه فوق الحصر والعد، وكل عامل منها يحتاج إلى بحث واستقصاء، ولكن نكتفي بالإشارة إلى القليل استغناء به عن الكثير، وعليه: فمن وجد في نفسه خللا أو تقصيرًا أو تفريطًا في واحد أو أكثر من هذه العوامل فعليه استكمال الاطلاع على أقوال أهل العلم في ذلك حتى يتمكن من علاج نفسه.

1. وسائل تربوية:

الصبر: أُس عظيم من أبواب الخير والهدى، وما أكثر ما جاءت الآيات والأحاديث حاثةً عليه ومرغبة فيه، قال تعالى: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴾ (سورة البقرة آية: 155).

ومما يعين على الصبر معرفة ثماره، وهي بحر لا ساحل له، ومن هذه الفوائد:

أ. مضاعفة الأجر: ﴿ أُولَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا ﴾ (سورة القصص آية: 54).

ب. معية الله: ﴿ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ (سورة البقرة آية: 153).

ج. جمع الله للصابرين ثلاثة أمور لم يجمعها لغيرهم: ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ (سورة البقرة آية: 157).

د. المغفرة والأجر الكبير: ﴿ إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ﴾ (سورة هود آية: 11).

التقوى: وهي قرينة الصبر في كتاب الله، بل هي المعينة عليه، وهي معه جماع الخير وخلاصة العوامل التربوية للثبات، قال تعالى: ﴿ إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ (سورة يوسف آية: 90).

الدعاء: سلاح المؤمن، قال تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي ﴾ (سورة البقرة آية: 186).

الدعاء: ومن ذلك: ) اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد (، ) اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك (، ﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا ﴾ (سورة آل عمران آية: Cool.

تدبر القرآن وفهمه فهمًا صحيحًا: ﴿ وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ﴾ (سورة هود آية: 120).

حسن التعامل مع الله - جل وعز -: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا ﴾ وتأمل "زاغوا" ﴿ أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾ (سورة الصف آية: 5).

الالتفاف حول العناصر المثبتة الصالحة ومصاحبتهم: فالمؤمن مرآة أخيه والدين النصيحة، والله يقول عن موسى ﴿ وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي ﴾ (سورة طه آية: 29 - 31).

التربية الصحيحة: ولها جوانب منها:

أ - التربية الإيمانية.

ب - التربية الثقافية.

ج - التربية بالمواقف التربوية المؤثرة النافعة.

د - التربية على الدعوة إلى الله جل وعز بصدق، وإخلاص، وحسن اتباع.

قراءة سير الصالحين الثابتين.

لماذا؟ لـ ﴿ نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ﴾ (سورة هود آية: 120).

نعم.. فأين ثبات محمد -صلى الله عليه وسلم- أمام كل العالم، وأين ثبات الصديق، وأين ثبات الفاروق، وأين ثبات عثمان، وأين ثبات علي، وأين ثبات حمزة، وأين ثبات المبارك، وأحمد، والعز بن عبد السلام، وابن تيمية وابن القيم وغيرهم من سلفنا الصالح، أيضيع ذلك سدى، لا والله، بل هو عند عزيز مقتدر يحفظ القسط، ويرفعه، وسيخلد هذا الثبات في ذاكرة التاريخ.

الثقة بموعد الله ونصره فالثقة بالطريق من لوازم الثبات عليه.

الحذر كل الحذر من سوء المنقلب، والخاتمة.

نسأل الله أن يرزقنا وإياكم العلم النافع والعمل الصالح، وأن يثبتنا وإياكم على الحق حتى نلقاه، وأن يصلح لنا النية والذرية.

الزهد في الدنيا والاستغناء بالآخرة:

وكلما زهد الإنسان في الدنيا رغب في الآخرة واقترب منها، والعكس بالعكس تماما، ألا وإن الزهد ينطوي على خيرات كثيرة تؤدي بمجموعها إلى حصول التقوى ونمائها، ومن ذلك:

1. التفرغ للعبادة والتقرب من الله تعالى لقلة مشاغل الدنيا.

2. انقطاع القلب إلى الله وثوابه في الدار الآخرة.

3. عدم التردد في اتباع الأوامر الشرعية، وإن أدت إلى فوات شيء من الدنيا.

4. حصول محبة الله للعبد ومحبة الناس له، عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس فقال: ) ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس (.
avatar
abde ssalam
مدير عام
مدير عام

عدد المساهمات : 377
نقاط : 33212
تاريخ التسجيل : 30/07/2010
العمر : 19
الموقع : بلدية فركان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ferkane.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى